السودان يستعرض لـ”دول عدم الانحياز” انتهاكات فظيعة ارتكبتها مليشيات الدعم السريع

0

الحرية نيوز

السودان يستعرض لـ”دول عدم الانحياز” انتهاكات فظيعة ارتكبتها مليشيات الدعم السريع

ترأس وزير الخارجية المكلف السفير علي الصادق علي، وفد السودان للإجتماع الوزاري لمكتب التنسيق الخاص بحركة عدم الإنحياز ، الذي إنطلقت أعماله بالعاصمة الأذربيجانية باكو صباح اليوم الأربعاء الموافق 05 يوليو تحت شعار ” صامدون و متحدون في مواجهة التحديات المستجدة ” بحضور عدد من وزراء الخارجية، و ممثلين لأكثر من ( 70 ) دولة و منظمة دولية.

في كلمته، أشاد السيد وزير  الخارجية المكلف بالدور المتعاظم لحركة عدم الإنحياز  في مجابهة التحديات العالمية طوال عمرها الممتد لما يقارب السبعة عقود، داعياً في الوقت ذاته لتطوير آليات عملها وأهدافها تماشياً مع تحديات الوضع الدولي الحالي وتعزيزاً لمبدأ التعددية الدولية، كما أعرب عن تقدير حكومة السودان للمجهودات الكبيرة التي بذلتها أذربيجان خلال رئاستها لحركة عدم الإنحياز (2019 م – 2023م )، مما انعكس بصورة واضحة و جلية  علي الأداء والجدية المتميزة خلال هذه الفترة بالرغم من التحديات التي صاحبتها .

وعلي صعيد تطورات الأوضاع في السودان، أشار السفير علي الصادق إلي أن السودان يشهد تداعيات محاولة إنقلابية فاشلة قامت بها قوات الدعم السريع بعد تمردها علي السلطة القائمة في البلاد في 15 أبريل الماضي، وسرعان ما تحولت تلك المحاولة الإنقلابية الفاشلة إلي عدوان عسكري شامل يستهدف هدم الدولة ويستهدف الإقتصاد والبنية التحتية والأصول وتدمير المرافق الإستراتيجية وإحتلال بيوت المواطنين، مبيناً أن القوات المتمردة ظلت تُظهر قبل  تمردها عدم إنصياع واضح لتوجيهات قيادة القوات المسلحة، بل وتقاوم أية محاولة لدمجها في الجيش السوداني بسبب رغبة قيادتها في أن تظل جيشاً موازياً بالبلاد.

وفي السياق، إستعرض سيادته الإنتهاكات الممنهجة للمليشيا المتمردة والتي تمثل حرباً شاملة علي عاصمة البلاد و حواضر الولايات و الطرق القومية والمطارات والمنشآت الإستراتيجية لإشاعة حالة الفوضي وإرهاب المواطنين بإرتكاب عمليات السرقة والنهب والسطو المسلح  والاغتصاب وإشاعة الذعر وشتي الممارسات الإرهابية فضلاً عن تورط عناصر التمرد في العديد من الإنتهاكات الجسيمة في أوساط المدنيين، وإتخاذهم دروعاً بشرية، علاوة علي ذلك، أبان السيد الوزير أن إعتداءات المتمردين شملت أيضاً اقتحام المستشفيات والمقار الصحية وإتخاذها مقرات عسكرية وإجبار الكوادر الصحية علي علاج جرحى تلك المليشيا، الأمر الذي أدي لخروج 57 مستشفاً عن الخدمة بجانب سرقة مخازن ومستودعات الأدوية، كما إستهدفت مليشيا الدعم السريع المتمردة العديد من البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى البلاد و نهبت مقتنياتها، مما شكل إنتهاكاً صارخاً للإتفاقيات الدولية ذات الصلة بحرمة المقار الدبلوماسية.

وفي سياق الإستجابة للمناشدات الدولية لوقف تأثيرات القتال الدائر على المدنيين وتنفيذ القانون الدولي الإنساني، قال السيد الوزير أن الحكومة السودانية وقعت على عدد من إتفاقيات وقف إطلاق النار والترتيبات الإنسانية عبر منبر جدة برعاية الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، الإ أن القوات المتمردة لم تلتزم بها وظلت تستغلها لشن المزيد من الإعتداءات الممنهجة.

وفي الختام، ثمن السيد وزير  الخارجية إهتمام الدول الشقيقة والصديقة بالشأن السوداني، داعياً في الوقت ذاته حركة عدم الإنحياز لدعم السودان خلال هذه الفترة الصعبة التي يمر بها من خلال إدانة إنتهاكات مليشيا الدعم السريع بوصفها جرائم ضد الدولة وإنتهاكات صريحة للقانون الدولي             والإنساني، أسوة بما صدر من إدانات عن البرلمان البريطاني والولايات المتحدة الأمريكية و منظمتي                                       (Human Rights Watch  (  و ( Amnesty International ) وغيرها

الحرية نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك تعليقا